Announcements & Events

News Details

« Back

طلاب كلية الخليج يشاركون في مسابقة الخطابة البيئية

طلاب كلية الخليج يشاركون في مسابقة الخطابة البيئية
10/29/2017 11:04:11 AM

شارك طلاب كلية الخليج في نهائيات مسابقة الخطابة البيئية التي نظمتها جمعية البيئة العمانية بالتعاون مع مجموعة عمل الإمارات للبيئة التي أقيمت صباح يوم الثلاثاء الموافق ٢٤ أكتوبر ٢٠١٧م بفندق كراون بلازا – مسقط و التي تنظم للمرة السادسة في السلطنة.

جاءت مشاركة طلاب كلية الخليج بفريقين كل فريق مكون من عدد خمسة طلاب وذلك بعد تأهلهما في المراحل الأولى للمسابقة ، فريق مستقبلي طاقتي الذي مثله كل من: مروج العبيداني ومحمد الخصيبي وهلال الغسيني وسهام البلوشي ، شارك الفريق في المسابقة بمشروع في مجال توليد الطاقة عن طريق إستخدام روث الحيوانات المختلفة كطاقة متجددة في إنتاج غاز حيوي وتحويلها إلى طاقة مستدامة أيضا علاج للنفايات الزراعية والحيوانية والتخلص منها بشكل آمن و مصدر لتوليد الكهرباء وسهل الإنتاج و قلة تكلفة المشروع ويساهم في حل مشاكل الصرف الصحي والمخلفات الزراعية والبيئية كما تستخدم مخلفات الخليط الداخل في صناعة الميثان كسماد عضوي جيد ويستخدم غاز الميثان لأغراض الطهي وكوقود رخيص للسيارات ويستخدم لإنتاج الميثانول وهو غاز آمن للإستعمال المنزلي لأنه أقل إنضغاطا من الغاز المستعمل حاليا كما إشتمل الموضوع على مرحلة إنتاج الغاز الحيوي (البيوغاز) كحل للأزمات التي تمر بها البلاد. 

ومثل فريق سفراء الخليج كل من الطلبة فاطمة السعيدي وخالد المعشري وحسين الحديدي وهيثم البلوشي الذي شارك بمشروع توليد طاقة كهربائية من إطار السيارة حيث يقوم الفريق بتثبيت المغناطيس في الملف النحاسي الموجود في إطار السيارة وعند دوران الإطار يدور الملف النحاسي حول المغناطيس وحسب مبدأ عمل الدينامو تتولد الطاقة الكهربائية و تسري في الملف حتى تصل إلى المحرك الذي يعمل بالطاقة الكهربائية مما يساعد على توليد الطاقة الذي يهدف إلى فتح آفاق جديدة في مجال إنتاج الكهرباء وتقليل التلوث البيئي و الحد من تفاقم ظاهرة الإحتباس الحراري وتوفير الطاقة الكهربائية في الأماكن النائية التي يصعب إمدادها بالكهرباء ولا تتوفر فيها مقومات إنتاج الطاقة الكهربائية بطرق أخرى ميسرة  مثل الصحاري وجعل عملية إنتاج الطاقة الكهربائية تشهد تغيراً جذرياً.

حيث يقع على عاتق الشباب مسؤولية كبيرة في عملية بناء الأمة والمجتمع، فهم طلائع المستقبل ورواد المبادرات البيئية الهادفة لضمان مستقبل مستدام، وبالتالي فقد أصبح لزاماً عليهم أن يمتلكوا تقديراً عميقاً للبيئة وفهماً واسعاً للتحديات التي تعترضها. تعتبر الدراسة والبحث والمناقشة والحوار أفضل الوسائل المتاحة للوصول إلى هذا الهدف، كما تمثل مسابقة الخطابة البيئية للكليات والجامعات تحدياً كبيراً لفئة الطلاب من الشباب، إذ يتوجب عليهم تناول قضايا ومشاكل بيئية معاصرة ومناقشتها وعرضها بطريقة متينة ومحكمة، حيث تمنح هذه المسابقة المشاركين فرصة رائعة لعرض معارفهم ومواهبهم، كما أنها تمثّل أداة لإقامة علاقات جيدة بين المؤسسات التعليمية الخاصة منها والحكومية. وقد تولت هيئة من الخبراء المرموقين عملية تقييم عروض وأداء المشاركين.