Media

News Details

« Back

كلية الخليج تحتفل اليوم بتخريج 731 بشهادة البكالوريوس والدبلوم في التعليم العالي

كلية الخليج تحتفل اليوم بتخريج 731 بشهادة البكالوريوس والدبلوم في التعليم العالي
12/7/2017 10:39:54 AM

  كلية الخليج أمس الأربعاء الموافق 6 من ديسمبر 2017م بتخرج الدفعتين الثانية عشرة والثالثة عشرة البالغ عددهم 731 طالب وطالبة من حملة شهادة البكالوريوس مع مرتبة الشرف والدبلوم في التعليم العالي في التخصصات: المحاسبة والمالية - إدارة الأعمال - إدارة التسويق - إقتصاديات الأعمال - علوم الحاسوب - علوم برمجة الحاسوب - أنظمة المعلومات - علوم الحاسب الآلي (برمجة الإتصالات) من خلال الإرتباط الأكاديمي مع جامعة ستافوردشاير البريطانية.

 

رعى سعادة الشيخ/ خالد بن هلال بن ناصر المعولي رئيس مجلس الشورى حفل تخريج الدفعة الثالثة عشر مساء أمس في الساعة السابعة مساءً بمسرح الكلية حيث تم تخريج عدد 353 طالب وطالبة. كذلك أقيم حفل تخريج الدفعة الثانية عشرة البالغ عدد 378 طالب وطالبة صباح ذلك اليوم .

شهد الحفل حضور البروفيسور/ ليوان إيليس نائب رئيس جامعة ستافورد شاير البريطانية  والوفد المرافق له وعدد من أصحاب السعادة والمشايخ والدكتور عيسى بن سبيل البلوشي رئيس مجلس الإدارة – نائب رئيس مجلس الأمناء للكلية والبروفيسور تقي العبدواني عميد الكلية وأعضاء الهيئتين الإدارية والأكاديمية وعدد كبير من أهالي الخريجين والخريجات.

بدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للفاضل عمر بن سليمان الرواحي ، بعدها ألقى الدكتور عيسى بن سبيل البلوشي رئيس مجلس الإدارة – نائب رئيس مجلس الأمناء كلمة الكلية التي رحب فيها بالحضور وهنأ الخرجين على إنهائهم المرحلة الجامعة بنجاح وإستعدادهم للدخول إلى سوق العمل للمشاركة في التنمية المجتمعية الشاملة التي تحقق العزة والقوة والإزدهار لوطننا الغالي عمان.

بعدها ألقت الخريجة السيدة تودد بنت زاهر بن أحمد البوسعيدي كلمة الخريجين قائلة:-

مساء الخير .. مساء الوطن .. مساءُ القلوبِ النابضةِ بِحُبِ عُمان .. وحب القائد الذي أشاد بالعلم وأولى له أهتمامه .. في كثير من المحافل ل التأكيدِ على أهميةِ العلمِ والمعرفةِ .. وضرورة متابعة مستجداتهما وأخذ الصالح المفيد .. وترك ما لا طائل من ورائه .. حيث قال ، (.. لذلك أولينا التعليمَ عنايةً تامة .. فأنشئنا المؤسسات الحكومية التي تعنى بجوانب التعليم .والبحث العلمي .. وفتحنا المجال أمام القِطاعِ الخاص .. بل شجعناه وقدمنا له التسهيلات المناسبة .. والدعم المادي والمعنوي في هذا الشأن .. ليعمل القطاعان في إطارِ المشاركةِ الهادفة .. إلى تقديمِ أفضلِ المستوياتِ التعليمية لأبنائنا وبناتنا .. وِفقَ معايير الجودةِ العالمية).

أيها الحفل البهيج ..

 إنه لشرفٌ عظيمٌ لي أن اُلقيَ كلمة الخريجين امامكم اصالةً عن نفسي ونيابةً عن زملائي الخريجين والخريجات من الدفعةِ الثالثةِ عشر من طلاب كلية الخليج لأَنطِقَ بالفرحِ وبمقدارِ السرورِ ل تَخَرُجِنَا في هذا الحفل البهيج ونحن نُوِدعُ حِقبَةً من تاريخِ حياتِنا .. المتوجة بالإرادةِ والصبر والأجتهاد .. والمغلفة بجزيل الشكروالتقدير لكل الجهود العظيمةِ التي أوصلتنا إلى مانحن عليه..  وما كان لنا أن نصلَ الى هنا .. لولا جُهُودٌ قُدِمت لنا من هذا الصرح الشامخ .. الذي احتوانا في جو مفعم بالعطاء و الرغبةِ الأكيدةِ في الوصولِ الى الهدف والحصولِ على التميز ، رافعين فيها قُبعاتِ الاحترام لكل اللذينَ كان لهم بالغُ الاثرِ في تهيئتنا وتمكيننا من اكتساب المهارات والكفاءات المهنية التي تتطلبها بيئة العمل من حيث تطويرِالبرامج و استحداث برامجٍ جديدة بصورةٍ مستمرة حتى تكونَ مواكبةٍ لِتَغِيُراتِ العصرِ وملبيةٍ لاحتياجاتِ قطاعاتِ العملِ المختلفة.

وتزامناً مع أحتفالات السلطنة بالعيدِ الوطني السابعِ والاربعون المجيد .. ها نحنْ نحتفلُ اليومَ بتخريجِ كوكبةٍ جديدةٍ من الخريجين والخريجات ينضمونَ الى بناءِ عُمانَ وتطويرِها وهم يشقون دروبِهم نحو النجاح بخطواتٍ ثابتهٍ راسخه .. نتوجهُ بجزيلِ الشُكرِ وعظيمِ العرفان إلى القائد المفدى .. السلطان قابوس بن سعيد المعظم .. حفِظهُ الله ومتعهُ بالصحةِ والعافيةِ والعمرِ المديد .. وسطَ أنجازاتٍ كثيرةٍ أصبحت شاهدَعيان على عمق ماتحقق في عماننا.. وها قد آن الآوان أن نرُدَ الجميل للقائدِ والوطنِ بالمشاركةِ الفاعِله في دفعِ حركةِ التنمية.

في هذا اليوم بالذات وما أجمله من يوم .. نْرسِلُ باقةِ حُبٍ مليئةً بالفخرِ .. لكل أبٍ وأم .. لكل أخٍ وأخت .. لأمي وأبي .. الذي أمتلاء المكان بِدُعاِئهم .. وتعبير وجوههم أشبهُ بروايةٍ في طياتها الكثير من إنجازات عُمرِنا .. أغنيةٌ داعبة كل المسامعِ بالفرح .. كيفَ لا؟؟ وأنتم من رسم واحةً وارفةً في نياط القلب ملوها العطاء .. لكنَ هذه اللحظات لا توثقُ شفهياً .. فاللسانُ يخون .. والكلماتُ تتبعثر .. والعواطفُ تنتصر .. فلكل بدايةٍ نهايه .. لكن نهاية درْبِنا .. بعد كل منعطفات السنين الماضية .. لن تكون نهايةً أبداً .. لمشوارٍ قطعتهُ بالحبِ والصدقِ والوفاءِ قلوبِنا .. ومن ذلكَ تنهمِرُ دُرَرُ العيون  .. سيظل الماضي يفوح عَبَقاً وشذى .. وتبقى الصورُ في إطارِ التبجيل .. الفرح وخفقاتهُ .. الحزن ودمعاتهُ .. كل شي سيظل محفوراً في زوايا الذاكره وجدران القلوب .. موثقاً بكلماتٍ تشهدُ عليها قُبَعاتِ تَخرُجِنا اليوم .. فلكم اليوم أن تفخروا وتفاخِروا بنا.. شكرا لكم جميعا .. أن أخذتم بايدينا حتى وصلنا لهذهِ اللحظه .. لحظةُ التخرج .. ونقِرُ بفضلكم .. يجزيكم الله خيرا على حسن صنيِعَكُم .. ومن أعماقِ القلبِ ندعوا لكم .. فمهما فعلنا لن نوفيكُم حقكم ..

والشكرُ موصولٌ لكل من ساهمَ في هذه العُرسِ الأكاديمي .. ولكم  أيها الخريجين و الخريجات يهيمُ ثنائي بين موجِ ابداعاتكم وعظيم هنائي بدوام عطائكم يا زهرةًً ربيعيةًً تناثر منها العبق لترنو مُصَافِحةًً الشفق أِسدِلوا الاشرعة وابحروا معطرين المدى واجعلوا لكم في كل نحو للعلم صدى

أنشودة مطر البشائر .. كلمات ورقاء المالكية

جودي سحائب فرحنا وأسقي الورى

مطرُ البشائرِ صافياً متجددا

واروي النفوسَ سعادةً ومحبةً

كالفجرِ إن ضمْ السماء مغردا

قولي لهم أني جنيت ثمارِها

تلك الليالي خاليا ومُسهِدا

ها قد أتيت وفي يدي وثيقتي

متوشحاً ثوبَ النجاحِ متوجا

ولتبعثي فرحي لأمي وأبي

ولأخوتي فيض الشعور مرددا

هذي شهادة فرحتي وبطيها

حلم تتوج بهجة وتخرجا

ختاماً..

أتوجهُ لراعي الحفل والحضورِ الكريم بوافِرِ الشُكرِ لمشاركتِنا أفراحِنا لهذا اليوم الميمون .. وليحفظَ الله رايةَ عمانَ عاليةً خفاقةً تحت ظلِ القيادةِ الظافرةِ الحكيمةِ لصاحبِ الجلالةِ السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفِظهُ الله ورعاه، ".

بعد ذلك قام راعي الحفل بتكريم الخريجين الأوائل و تسليم شهادات الخريجين الحائزين على درجة البكالوريوس مع مرتبة الشرف ودرجة الدبلوم في التعليم العالي

شارك في الإحتفالات الشاعر علي بن محمد المجيني بقصيدته الوطنية "وطن الآمان" وقصيدته المهداة لكلية الخليج بهذه المناسبة، وأختتم الاحتفالات بتبادل أخذ الطلاب الخريجون للصور الجماعية التذكارية مع راعي الحفل والحضور من أصحاب السمو والسعادة ، فكل التبريكات والأمنيات الطيبة للخريجين و أولياء أمورهم ، قدمت الحفل الإعلامية جنان آل عيسى .