شراكات

جامعة ستافوردشاير

تقع جامعة ستافورد شاير بالمنطقة الوسطى بقلب المملكة المتحدة البريطانية، حيث يبلغ عدد طلابها قرابة (15) ألف طالب موزعين من (90) دولة حول العالم، إضافة إلى عدد (15) ألف طالب يدرسون منهاج جامعة ستافورد شاير عبر شبكة من الشراكات حول العالم. تعتبر الجامعة حديثة ومتطورة، سريعة الخطى، جامعة تقاد مهنيا مع خبرة 100 عاما من الريادة في التعليم العالي ضمن إطار الصناعات الإبداعية والتكنولوجية والعلمية.
متحمسة نحو التحول الى حياة وتطلعات الأفراد والمجتمعات التي تخدمها، وهي جامعة سريعة التكيف مع تغير متطلبات الطلاب وتشتهر بتقديم دورات وبرامج جديدة تفتح آفاقا جديدة وفرص التعليم المتميزة والبارزة.

تجهز الجامعة خريجيها بالمهارات التي يحتاجوها لتحقيق النجاح في عالم أعمال القرن ال21، كما تقدم جامعة ستافوردشاير التعليم العالي من خلال مجموعة واسعة من المؤهلات.بدأ التعاون بين كلية الخليج و جامعة ستافوردشاير في عام 2009، مع إدخال مجموعة من عقود الامتياز لدرجات البكالوريوس مع مرتبة الشرف في مجال إدارة الأعمال وعلوم الحاسب الالي، وأيضا البرنامج التأسيسي الدولي. وتستمر هذه الشراكة في النمو من خلال زيارات منتظمة من قبل موظفي الجامعة لضمان جودة تقديم برامج جامعة ستافورد شاير، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر الأنشطة الرئيسية  لتلك الشراكة والتي تشمل: تنمية قدرات الموظفين، مجالس التقييم والإمتحانات، ومجالس منح الدرجات العلمية والتي تعقد في كل من كلية الخليج والمملكة المتحدة البريطانية، والزيارات المنتظمة للجامعة والتي تتم من قبل مدير الشراكات الدولية ومستشاري البرامج الأكاديمية.حضر وفد كبير رفيع المستوى من كلية الخليج وذلك في شهر نوفمبر 2013م للمؤتمر الدولي الافتتاحي لجامعة ستافورد شاير، والذي حضره الشركاء الدوليين للجامعة، وجميعهم رحبوا بهذه التجربة والتي لا تقدر بثمن لتبادل الأفكار وأفضل الممارسات.
بنت كلية إدارة الأعمال في جامعة ستافورد شاير سمعتها بالتعديل المستمر لبيئة أعمال سريعة الخطى. وقد ساعد العمل لكلية إدارة الأعمال مع الطلاب وأصحاب العمل مؤخرا على إعادة تصميم برامجها الجامعية للتأكد من أنها تعكس أفضل الممارسات، وإعلام وتعزيز وتشجيع تطوير المشاريع، وفرص العمل والتوظيف بين جميع الطلاب. تتضمن الصلات الوثيقة بين الجامعة مع قطاع الصناعة ومع الشركات الوطنية والدولية والتي تشمل: شركة بنتلي، وشركة ستيل لايت الدولية، وسلاح الجو الملكي، وشركة تيسكو، بنك لويدز، وشركة تويوتا.وقد شيدت كلية الحاسبات بجامعة ستافورد شاير وعززت سمعتها العالمية من خلال الخريجين الذين يتميزون بالمهارات الفنية والقدرة الإبداعية، والرؤية لتحقيق النجاح في مجال الحوسبة، كونها أول جامعة في المملكة المتحدة البريطانية التي توفر درجة علمية في مجال الحاسب الالي – وذلك منذ عام 1965.

تقوم جامعة ستافورد شاير باستمرار بتحديث برامجها الأكاديمية ودعم الإبتكار لضمان الاستمرار في خلق وإعداد المهنيين في مجال الحوسبة للمستقبل. وتشمل الروابط والشراكات مع أعمدة الصناعة العالمية والتي نذكر بعض منها مثل: مايكروسوفت، وهيوليت باكارد، وسوني، وشركة سيسكو.
لمزيد من المعلومات يرجى مراجعة الموقع الإلكتروني لجامعة ستافورد شاير:

 http://www.staffs.ac.uk

 

Site Map